الموقف السياسي >فلسطين في الأمة كالرأس من الجسد
فلسطين في الأمة كالرأس من الجسد
فلسطين في الأمة كالرأس من الجسد - الجمعة 3 ربيع الثاني 1431 الموافق 19/3/2010

بسم الله الرحمن الرحيم فلسطين في الأمة كالرأس من الجسد فلسطين كان إليها المسرى ومنها المعراج فلسطين قلب العالم الإسلامي فلسطين المرابطة

والجهاد‏

فلسطين تاريخ الأنبياء وبلدهم‏

فلسطين هدف الحروب الصليبية منذ قرون, وهدف الحملات الاستعمارية منذ عقود‏

فلسطين هي الرمز والقلب والميزان والامتحان...‏

لو تآمر عليها كلّ العالم, وتواطأ عليها كل العرب, ستبقى قدسيتها في القلوب‏

فلسطين المقدسة منذ آلاف السنين, وأولى القبلتين, والحاضرة في كل تاريخ الاسلام, والمسرح الأبرز لتحرك المهدي, إمام العصر والزمان.‏

هي الحاضرة منذ احتلالها منذ ستين عاماً في فتاوى مراجعنا, وكل مواقف وتحركات الإمام الخميني والسيد موسى الصدر:‏

لذا حوربوا وقوتلوا واتُّهموا واختُطفوا...‏

الحرب سجال... وستبقى فلسطين ليعلم الله الصادقين من الكاذبين...‏

شرعاً:‏

هي جزء من الأمة, والدفاع عنها فرض واجب... بلا اعتبارات للأوهام الوطنية والقِطرية والقومية..‏

أمام فلسطين تسقط كل الأساطير الكنعانية والفينيقية والفرعونية... والعصبيات المخترعة!‏

أمام فلسطين لا فرق بين عربي جزائري أو عراقي أو خليجي وبين عجمي إفريقي أو آسيوي أو هندي أو إيراني...‏

فلسطين في هذا القرن هي خط الدفاع وهي المتراس وهي النبراس وهي عمود الأمة..‏

إن سقطت سقط الجميع, وإن انتصرت انتصر الجميع..‏

لن نيأس...‏

لفلسطين فجرٌ أت, من الخميني وإيران, وموسى الصدر ولبنان.‏