الموقف السياسي >لبنان بؤرة فساد
لبنان بؤرة فساد
لبنان بؤرة فساد
24 ربيع الثاني 1431 الموافق 9/4/2010

بسم الله الرحمن الرحيم لبنان بؤرة فساد: في لبنان اليوم: أدوية فاسدة وقمح وطحين فاسد ودجاج فاسد ومعلبات فاسدة وبزورات وزيوت وأجبان ... في ظل تفلت

حدودي كامل خاصة البحري والجوي, وغياب المختبر المركزي!‏

وكذلك هناك رجال وسياسيون وإدارة فاسدة ... وقوانين مفصلة على قياس بعض الأشخاص.‏

هذا الواقع اللبناني منذ نشأة دولة لبنان الكبير, الهدية الفرنسية المفخخة, ما زال مستمراً في تقاسم الغنائم بين مفاتيح سياسية وعائلاتية التزمت الانحراف وسيلة كسبية لها:‏

أنظروا إلى هؤلاء و"أشغالهم" في البارات والكازينوهات والمغنيات والمطربات والخمارات والراقصات والشاليهات التي تتركز عند جهات مدعومة رسمياً ودينياً!‏

هنيئاً لهم الجميزة وجونية ومونو والكسليك والشواطئ المحتلة التي تدرّ عليهم الملايين.‏

أما نحن فلنا كسبنا الحلال في افريقيا وما وراء البحار, من عرق جبيننا وسهرنا وتعبنا ودمنا...‏

لذا هم يقاتلون للدفاع عن فسادهم وإفسادهم وأطنان حشيشهم علناً دون خجل,ولا يريدون صلاحاً ولا تصحيحاً ولا دولة ولا عدالة ولا نظاماً ولا قانوناً ولا حقيقة!‏

أما نحن فلنا إيماننا والتزامنا وصيانة الكرامة والعدالة والدفاع عن كفركلا والخيام والعديسة وكل لبنان وأمة الاسلام.‏

مئات الفضائح والجرائم وأفعال العصابات تميّع وتضيّع في الساحة اللبنانية, والإصلاح لبس سبيله الغرور والادعاء من قبيل أغاني فيروز ووديع الصافي وشعوذات جبران و"لبنان يا قطعة سما" و "نيال اللي عندو مرقد عنزة"‏

ولا يتأتّى الإصلاح من عُقد سعيد عقل.‏