الموقف السياسي >كارثة في باكستان - المؤتمر التاريخي - وزير لبناني سخيف
كارثة في باكستان - المؤتمر التاريخي - وزير لبناني سخيف
كارثة في باكستان - المؤتمر التاريخي - وزير لبناني سخيف

بسم الله الرحمن الرحيم كارثة في باكستان : ما زلنا نتابع عبر وسائل الاعلام الكارثة الطبيعية التي اصابت الملايين في باكستان و هي بلد اسلامي كبير و

عريق.‏

و نتوقف عند هذا الحدث لنسال حكام باكستان و حكام الدول الاسلامية " ماذا ينفعكم ولاؤكم للدول الكبرى المصنفة اولى و هي صاحبة الامكانيات و القدرات في مثل هذه الحال التي تواجهون؟"‏

يا شعوب العالم الاسلامي :‏

لا تثق بحكوماتكم و لا بدول اجنبية تستغلكم لتترككم عند اول ماساة .‏

المؤتمر التاريخي :‏

بعد المؤتمر التاريخي للسيد حسن نصر الله في شانه الكشف عن الدور الاسرائيلي في مراقبة طرقات و بيوت لمسؤولين .... بعد هذا المؤتمر فرح المؤمنون بنصر الله عندما علموا و تلمسوا الخرق الامني لطائرات التجسس الاسرائيلية حيث باتت كثير من المعلومات تحت تصرف المجاهدين.‏

كما فرحوا باظهار الحق مقابل الباطل و اهله.‏

اما المنافقون فكانوا اسوء حالا من الاعداء حيث صدموا بما شاهدوا فلم يقروا بما اقر به الاعداء من تفوق لمجاهدي الاسلام.‏

و اما ما يسمى بالتحقيق الدولي فقد ضرب على راسه لفداحة الحرج و لاننتظر منه تصريحات بقدر ما ننتظر تحقيقات و استدعاءات صريحة للمسؤولين الاسرائيليين...مع تاكيدنا على عدم ثقتنا بهذه المحكمة المسيسة.‏

وزير لبناني سخيف:‏

في لبنان , وزير معروف بولعه بعروضه الاستعراضية و اتصالاته السرية, و تزلفه لسورية...استشاط غضبا , ثم ازبد و ارعد , بعد ان توعد و هدد , بسبب مقال صحافي ظن انه يتعرض له!!‏

ولا ندري لما لم يتحرك معاليه لعشرات الاحداث الخطيرة التي مرت بها البلاد في السنوات الاخيرة!‏

هذا نموذج عن بعض المسؤولين اللبنانيين الذين جاءت بهم الصدفة او التسكع على الابواب , عليهم ان يعلموا ان تاريخهم البعيد منه او القريب لا يسعفهم في تصنع الجدية او الهيبة , و ان مواقعهم التي هم فيها هي مصادفات و تسويات و ليست استحقاقات.‏