الموقف السياسي >بَحْصةُ السيد المباركة
بَحْصةُ السيد المباركة
بَحْصةُ السيد المباركة

وأخيراً "بقَّ السيد البحصة " في لزوم فتح ملف المحرِّضين والخونة "والفسَّادين". فالذي لا شك فيه , لكل مُطَّلع على تاريخ لبنان الحديث , أن

العمالة للعدو أو حتى التجسس لا يعتبر جريمة حقيقية ينصب لها القضاء ميزانه , والدليل المبسَّط على ذلك أن شخصيات سياسية معروفة مضت أو م ازالت أقرَّت " تبجُّحاً " بعمالتها في مذكرات أو مقابلات لها , ولم يمنعها ذلك من تبوُّء المناصب , وحماية التابعين بل التفاخر بالإنتماء لمثل هذه المدرسة !‏

وهذه إحدى مفردات " الصيغة اللبنانية الفريدة " , حيث قلَّ أن تجد دولة في العالم أو في التاريخ الغابر تحمي العملاء والجواسيس كما هي الحال عندنا في لبنان .‏

لا شك أن "بحصة " السيد سوف تُدخلنا جميعا ً في مدخل هو أكثر من ضرورة وبداهة لأي وطن أو شعب أو نظام أو مجتمع , ولو كان " فريداً " في صيغته .‏

ويقتضي هذا المدخل المبارك البديهي أن نرى في الأيام القادمة نماذج خبِرْناها وأَدْمنَّاها في ضروب الدَّجل والمزايدة والتضليل والمقايسة العنصرية والإستعلاء المَرَضي .‏

عاجلا ً أو آجلا ً كان يجب أن يُفتح هذا الملف باباً عريضاً أيا كانت النتائج والمترتِّبات حتى نتخلص من مهزلة طالت قرناً ونصف .‏

طوبى لبحصة "بحصة سيد " وراءها كسارة , طالما أمعنت في تدمير بيئة لبنان "المعنوية" هذه المرة .‏

السيّد سامي خضرة‏

كاتب لبناني‏