أيها العزيز >لماذا يضعف الإيمان - الإلفة بالمنكرات من مظاهر الوقاحة
لماذا يضعف الإيمان - الإلفة بالمنكرات من مظاهر الوقاحة
الإلفة بالمنكرات من مظاهر الوقاحة

أيها العزيز ....
حيث الإلفةُ أو الإستئناسُ أو الفـرح أو التَّمني للفواحش والمنكرات !
وكأنَّ صاحب هذه الحال نزع عن نفسه صفة الإلتزام بل الإسلام، وهدم الجدار بينه وبين المنكر وأهله, بل أصبح شريكاً لهم في غِيِّهم وطغيانهم وجرأتهم على مولاهم الحق.

فلا يكتفي بفعله من كذب أو سرقة أو غيبة أو فتنة أو سوء ظن أو وقيعة... بل يسعُدُ بذلك ويفرح ويسعى إليه، ويرى كماله فيه، ووجودهُ في إتيانه !

بل إذا كان جالساً أو مُسْتلقياً تمنَّى ذلك ورغب في وقوعه.

والأخطر أنَّه يستوحش إذا تم تتيسَّر له الأسباب... بدل أنْ يؤوبَ لأنَّ الله عزّ وجل، برحمته، حال بينه وبين شهوته.