أيها العزيز >لماذا يضعف الإيمان - الدنيا فاتت، والآخرة قامت!
لماذا يضعف الإيمان - الدنيا فاتت، والآخرة قامت!
الدنيا فاتت، والآخرة قامت:

أيها العزيز ....
ولن يموتَ حليفُ الفواحشِ والمنكراتِ نعوذ بالله جلَّ جلاله، لم يموت إنْ لم يتُبْ... لن يموتَ إلا على حسرة وندامة:
حسرةٍ على الدنيا التي فاتت، وندامةٍ على الآخرة أنْ قامت ...
(وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ).

" فإن مات ابنُ آدم، قامت قيامتُه".
وإنْ كان الله تعالى قد أجَّل عذابَه أو أخْذَهُ فبرحمته تبارك وتعالى

"فإنَّ لله عز وجل في كل يوم وليلة منادياً ينادي: مهلا ًمهلا ًعبادَ الله عن معاصي الله، فلولا بهائمُ رُتَّع، وصبيةٌ رُضَّع، وشيوخٌ رُكَّع، لصبَّ عليكم العذابَ صباً".