أيها العزيز >لماذا يضعف الإيمان - هناك نوع من البشر يُخشى عليه من سوء الخاتمة
لماذا يضعف الإيمان - هناك نوع من البشر يُخشى عليه من سوء الخاتمة
هناك نوع من البشر يُخشى عليه من سوء الخاتمة !

أيها العزيز ....

وهنا لا بد أن نتذكَّرَ ونتعِّظَ بقارونَ الذي
(كَانَ مِن قَوْمِ مُوسَى فَبَغَى عَلَيْهِمْ وَآتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ).
ولم يستمعْ إلى نصيحة قومه، بل فَتَنَ بعضَهم بما عندَه، وكان عقابةُ أمره
(فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِنْ فِئَةٍ يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُنْتَصِرِينَ).