أيها العزيز >لماذا يضعف الإيمان - خطرُ الغناء والموسيقى ... على الرزق والعبادة أيضاً
لماذا يضعف الإيمان - خطرُ الغناء والموسيقى ... على الرزق والعبادة أيضاً
خطرُ الغناء والموسيقى، ليس فقط على الإيمان، بل على الرزق والعبادة أيضاً..

أيها العزيز ...

وكيف يُحافظُ على إيمانه مَنْ حَرِصَ على إحياء الجاهلية، وخالفَ المسيرةَ النَّبويـَّة حيث نُقل عن الحبيب(ص) قوله:
"إنَّ الله بعثني رحمة ً للعالمين، ولأُمْحِقَ المعازفَ والمزاميرَ، وأمورَ الجاهلية".
(لاحظ لفظ أُمْحق"، والمحق هو الاستئصال)
يُنقل عن أهل الخبرة في تهذيب النفس:
"إنَّ أكثر ما يُسبِّب على فقد الإنسان العزمَ والإرادةَ هو الاستماعُ للغناء".
ولا جهادَ أكبر ولا إيمانَ من دون عزمٍ وإرادة، كما هو معروفٌ في علم الأخلاق.
وكلُّ هذا نتيجةَ الغناءِ ولوازمه.
وصدق الصادق(ع) في قـوله: الغناء يـورث النِّفاق".
فالغناء والموسيقى خطران كبيران على الإيمان... وإن استحسنَ الناس ُ ذلك، أو لم يجدوا فيه بأساً لإلفتهم أو لغَلَبةِ العادةِ أو لتهاونهم فيه!