أيها العزيز >لماذا يضعف الإيمان - لا يجوز تغليبُ المعاناةِ الشخصيةِ على رأيِ الاسلام
لماذا يضعف الإيمان - لا يجوز تغليبُ المعاناةِ الشخصيةِ على رأيِ الاسلام
لماذا يضعف الإيمان - لا يجوز تغليبُ أو تعميمُ الحادثةِ أو التجربةِ أو المعاناةِ الشخصيةِ على رأيِ الاسلام:

أيها العزيز ...

وهذا كثير، ونضرب مثلاً عليه:
لو أقرض مؤمنٌ رجلاً، ولم يُرْجعْ الرجلُ المالَ، فيقولُ المؤمن: أصلُ القرض خطأ!

لو إختلفت امرأةٌ مع زوجها، وعانت منه الكثيرَ، فتقول: لا يوجدُ رجلٌ مخلصٌ أبداً، كلهم سيّئون هذه هي العقلية الذكورية الشرقية؟!

لو وقع سوءُ تفاهمٍ مع رجلٍ مؤمن أو امرأةٍ مُحجَّبة... فيقول: لا يوجد مؤمن!
أو: كل المحجَّبات غير صالحات وهُنَّ يتستّرن بالحجاب!

لو حصل خلاف مع عالم ٍ من علماء الدين... لأتَّهمهم جميعاً وشتمهم، والعياذ بالله.

فكل هذه الحالات التي تُحكَّم فيها المعاناةُ الشخصيةُ والمشاكلُ وسوءُ التَّفاهمِ والمصلحة... وتُغلَّبُ على مفاهيم الاسلام وأحكامِه الأساسية تُساهمُ في تضعيف الإيمان.