أيها العزيز >لماذا يضعف الإيمان - أعمالٌ ضررها لا ينتهي
لماذا يضعف الإيمان - أعمالٌ ضررها لا ينتهي
لماذا يضعف الإيمان - أعمالٌ ضررها لا ينتهي

أيها العزيز ...

تتابع الذنوب ضررُهُ لا ينتهي:
وعن أمير المؤمنين(ع) :" وما قست القلوبُ إلاّ لكثرة الذنوب".

وترك ذكر الله:
وهذا بحد ذاته يُقسِّي القلبَ، ويُبعدُ عن الإيمان.
وعدم الاهتمام بالمواثيق والعهود:
قال الله تعالى (فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً).

حبُّ كثرةِ الراحةِ والنوم:
حيث ورد عن رسول الله(ص): "ثلاث تورث القسوة:
حبُّ النوم، وحبُّ الراحة، وحبُّ الأكل".

والغفلة عن الموت:
ورد عن (ع) "أكثر الناس أملاً أَقَلُّهُم للموت ذكراً.
بعد أن رأينا أسبابَ ومظاهرَ ضعفِ الإيمان، وأنَّ في
مخالفَتِها أو تركِها صيانةً للإيمان، وهذا أمرٌ واضح...
يأتي الكلامُ الآن حول بعضِ الأمور المساعِدةِ على العلاج، إذا التزم بها المرء.