أيها العزيز >لماذا يضعف الإيمان - ما أراد الله تعالى وأحبَّ
لماذا يضعف الإيمان - ما أراد الله تعالى وأحبَّ
لماذا يضعف الإيمان - ما أراد الله تعالى وأحبَّ :

أيها العزيز ...

"لا يكملُ إيمانُ عبدٍ، حتى يُحبَّ ما أحبَّه الله، ويُبْغضَ ما أبغضه الله".
وهكذا يُصبحُ:
عطاؤه ومنعُهُ ورغبتُهُ وقيامُهُ وسفرُهُ وتجارتُهُ وسَكَنُهُ وسهرُهُ وكلامُهُ وبُغْضُهُ وخِصامُهُ وتأجيلُهُ وتعجيلُهُ ....
فيما أراد اللهُ تعالى وأحبَّ.

كما عن حبيبنا رسول الله(ص):
"إنّه مَنْ أحبَّ في الله، وأبغض في الله، وأعطى لله، ومنع لله، فقد استكمل الإيمان".
وعن علي (ع): أفضلُ المؤمنين إيماناً، مَنْ كان أَخْذُهُ لله، وعطاؤه وسَخَطُهُ ورضاه".

وجاء رجلٌ رسولَ الله (ص) يُبايعُهُ على الإسلام،
فقال (ص): أُبايعُكَ على أن تقتلَ أباك؟ قال الرجل: نعم!
فقال له (ص): "إنّا والله لا نأمرُكُم بقتل آبائِكم، ولكنْ الآن علمتُ منكَ حقيقةَ الإيمان".