أيها العزيز >لماذا يضعف الإيمان - الموعظة والزهد من الدنيا
لماذا يضعف الإيمان - الموعظة والزهد من الدنيا
لماذا يضعف الإيمان - الموعظة والزهد من الدنيا:

أيها العزيز ...

لا يستقيم ُ إيمانُ امرءٍ حتى يكون له مَنْ يُذكِّرُهُ من أين جاء وأين يذهب
وتقلُّبُ الأحوال والمآل... وإلى أين المصير؟

يتذكَّر ضعفَه وقلَّة حيلتِهِ ومرضَهُ... وما يُصيبُ مَنْ حولَهُ، وما أصاب السابقين، وإلى أين ارتحلوا، وأين حلُّوا ونزلوا، وماذا بقيَ من قُوَّتهم؟!!
ويتعظُ بالجبابرة والفراعنه والطواغيت... ومَنْ ظلموا وقتلوا، ومَنْ أجرموا وفتكوا... وماذا كانت نهايتُهم؟!