أيها العزيز >لماذا يضعف الإيمان - الإطِّلاع على سيرة الصالحين والعلماءِ والأتقياءِ أمرٌ مفيدٌ جدا :
لماذا يضعف الإيمان - الإطِّلاع على سيرة الصالحين والعلماءِ والأتقياءِ أمرٌ مفيدٌ جدا :
لماذا يضعف الإيمان - الإطِّلاع على سيرة الصالحين والعلماءِ والأتقياءِ أمرٌ مفيدٌ جدا جدا جدا:

أيها العزيز ...

وذلك للامتثال بهم، وتهذيب النَّفس بتهذيبهم، والتعلُّمِ من سِيَرهم، وكيف تعاملوا مع الأشخاص والأحداث والتطورات والمفاجآت والفتنِ والبلاء والامتحان والتحدي والاستفزاز...
وهذا، من الأمور الهامة المحافِظةِ والمقوِّيةِ للإيمان:

"وذلك لاستقامتهم على الطريق الحقِّ، وعِلمهم بطُرُق القرب إلى الله، وبالعبادات والمناجاة والطاعات، كسلطان العلماء والمحقِّقين، وبرهان الأصفياء والكاملين الشيخ صفي الدين، وسيِّدِ الأفاضل ابن طاوس، وزبدةِ المتعبدِّين ابن فهد الحلِّي، والشهيدِ السعيد الشيخ زين الدين (والأمير الزاهد الشيخ ورام، والشيخ حسين النوري، والملكي التبريزي، والقاضي الطباطبائي) رضوان الله عليهم أجمعين.

وغيرهِم من الزُّهاد السائرين في طريق الرياضة، والعبادات والطاعة، طبقاً لقانون الشرع المقدَّس النَّبوي، وتوجَّهوا إلى هداية الخلق وإرشادهم...
ولم تُنْقل عنهم بِدْعة...
وأُضيء العالَمُ بنور آثارهِم وتصانيفِهم، وسيبقى معموراً إلى قيام الساعة ببركاتهم".

وصدق أميرُ المؤمنين (ع) في قوله:
والعلماء باقون ما بقيَ الدهرُ، أعيانهم مفقودة، وأمثالهم في القلوب موجودة".