أيها العزيز >نهج الصالحين - ما أخذ إلاَّ الذي أعطاك
نهج الصالحين - ما أخذ إلاَّ الذي أعطاك

أيها العزيز ...

لِما تحزنُ؟! وكلُّ ما في الدنيا يجري إلى أجلٍ مُسمَّى، وهو من الله " إِنَّا لِلّهِ " وإلى الله "وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ" ... وما أخذ سبحانه إلاَّ الذي أعطاك، فالأمر كلُّهُ منه وإليه...

وأوَّلُ ذلك أنفاسُكَ التي تستمر بها حياتُك... وهكذا: كل شيء لكَ ومنكَ وإليكَ, سبحانه هو الذي أعطى وهو الذي أخذ وهو الذي عوَّض وهو الذي ربط على القلوب .... هو الذي ربط على قلب أم موسى كي لا تحزنَ وتكونَ من الصابرين.