أيها العزيز >نهج الصالحين - الحذر من عادات الكفار 1
نهج الصالحين - الحذر من عادات الكفار 1

أيها العزيز ...
أيها الحبيب، لاشك أنك نظرتَ حولَكَ ترى عامة َ المسلمين في أكثر شؤو حياتهم يُقلِّدون الكفارَ تقليدَ المنصاعِ المنسحقِ، المبهورِ بما عند الآخرين، مع أنَّ الله يبحانه أزَّنا وأعلى مقامَنا
(وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً)

فمِنْ فتنِ هذا الزمانِ خاصة، وبعد أنْ انتشرت وسائلُ الإعلام، بشكل واسع، وأصبحتْ بتُتَنَاول الجميع، حتى المخدَّراتِ من النساء، وأصبحت في بيوتِهِن... من فتنة أن يتخلَّى المسلمون عن كثير عاداتهم الموروثةِ عن أجدادهم، المقتبسةِ عن الأنبياء(ع)، ليأخذوا ما شاع بين الكفار، يظنِّهم أنَّ هذا نوعٌ من الحضارة والتقدم!!!

فتسمعُ "بأعيادٍ" لم تسمع بها من قبل، و"مناسباتٍ" لم تكن معروفةً، وكلماتٍ وتعابيرَ مائعةٍ ممجوجة يلوكُها الناسُ بغنج وميوعة، يتنافسون بينهم على ذلك... فضلاً عن الألبسة والعادات... حتى أسماء الأطفال والمؤسسات أصبحت تُقتبسُ من الخارج لتُطبَّقَ علينا...

ولا ننسى أنَّ بعض هذه العادات، تترقى الحرمةُ فيه من تقليد الكفار وتعظيم شأنهم، لتصلَ إلى درجة البدعة المحرَّمة، التي هي تشريعٌ في دين الله سبحانه... فيخترعُها المشبهون، ويتَّبِعُها ضِعافُ النفوس، لتُصبحَ "ديناً" جديداً يُتَّبع...
وإلا ماذا تقول بما يُسمَّى بأعياد الميلاد ورأسِ السنة التي تنتشر فيها الفواحشُ والمنكرات، من شربِ خمرٍ وغيرِها من الموبِقات، كلُّها باسم التحضُّر والتطوُّر!!!

لذا، فالحذر الحذر يا أخي من الهجرة الى الكفار بنفسك أو روحِك أو عقلِك أو عملِك... بعد أنْ حرَّم اللهُ سبحانه بالإسلام، فلا ترتدّ على أعقابك لا سمح الله، خاسراً الدنيا والآخرة.. ( وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ).

فلا تُقمْ بين الكفَّار، واجعل نيَّة هجرتِك دائماً، وإنْ أقمتَ في وطنك لله ورسوله، حتى يأتيَكَ الموتُ على غير ما يرتضيك مولاك تبارك وتعالى الذي قال: (وَمَنْ يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَجِدْ فِي الْأَرْضِ مُرَاغَمًا كَثِيرًا وَسَعَةً ۚ وَمَنْ يَخْرُجْ مِنْ بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ).