أيها العزيز >نهج الصالحين - الحياء 3
نهج الصالحين - الحياء 3
أيها العزيز ...

ورد عن مولانا رسول الله (ص) أنَّه قال:
"إستحِ من الله استحياءَك من صالحي جيرانك، فإنَّ فيها زيادةَ اليقين".

وسبيلُ ذلك أن يستحيَ من الناس، أي، وكما وُضِّحَ في النصوص الشريفة، أن يستحيَ منهم استحياءَه من الله تعالى في العلانية، ليؤدي ذلك إلى السبل الباطنية والمعنوية..
ورد عن مولانا رسول الله (ص):
"من لم يستحِ من الناس، لم يستحِ من الله سبحانه".

وعنه (ص):
"من لم يستح من الله في العلانية، لم يستح من الله في السر".

ولا بد من الإشارة إلى تأكُّد الحياء عند العيب وعند الشيب ومَنْ كان له شأنٌ بين الناس وعند الكلام وعند الطعام وعند الشيء الذي يُذكِّرك بالموت... وأن يستحيَ المرأ من نفسه...

وتبقى الإشارة إلى أنَّ الكلمة المشهورة"إذا لم تستح فاعملْ ما شئت"إنَّما هي حديث شريف مروي بطرق مختلفة... وجرى مجرى المثل بين الناس.