أيها العزيز >همسات للآخرة - همسات في الجهاد
همسات للآخرة - همسات في الجهاد
همسات في الجهاد

أيها العزيز ...

ما دام اليهوديُّ موجوداً فلا تأمن فُجأته ، ولا تدعْ محاربته .

حافظ على سلاحك و قوَّتك ، فقد { ودَّ الذين كفروا لو تغفلون عن أسلحتكم و أمتعتكم فيميلون عليكم ميلةً واحدة }/النساء آية 102 .

إن كنت ذا يُسرٍ فاجعل للجهاد و المجاهدين آلةً و سلاحاً أو سيارة أو محركاً أو جهاز اتصال أو مدفعاً . . . لُيستعمل عند الثغور .

إنه تعالى يعلم أعداءنا ، و كتب على نفسه أنه ينصر الذين آمنوا كما ينصرُ رُسله وهو سبحانه القائل { إنا لننصُرُ رُسُلَنا و الذين آمنوا في الحياة الدنيا } / غافر آية 51.

اجعل نجاتك بوعد الله عز وجل {حقاً علينا نُنْجِ المؤمنين} /يونس آية 103

وذلك، بعد أخذ الفتوى من المرجع الجامع للشرائط، فهو (أخذ الفتوى) تكليف المؤمنين في زمن غيبة الإمام المعصوم ، أرواحنا لمقدمه الفداء.