أيها العزيز >همسات للآخرة - همسات في سفر الآخرة
همسات للآخرة - همسات في سفر الآخرة
همسات في سفر الآخرة

أيها العزيز ...

إذا وقفت على المقابر ، فاذكر أن فيها الشاب و الهرم ، و الغني و الفقير : أين خُدامهم؟ أين حُجَّابهم ؟ أين حاشيتُهم ؟ أين القصور من تلك القبور ؟

تذكرْ ، أنه لم يبق لك أبٍ حي ، بدءاً بسيدنا آدم عليه السلام . . . و أنت لاحقٌ بهم .

لا تقل : غداً غداً ، فلعلك لا تدرك غداً ، و لا تدري متى إلى الله تصير .

قف على باب الجبانة يوماً، وعد الموتى . . . كيف يدخلون ولا يخرجون، وتأمل فيمن فارق الأحباب وما يُحبُ فراقهم، ومن سكن التراب ولا يُحب سكناه.

لا تنم من غير وصية ، و إن كنت على صحة من جسمك .

لو كُشف لك ما بقي من أجلك ، لزهدت بطول أملك .

استعد للسفر إلى الدار التي سافر إليها أبوك وأجدادك .

تذكر دوماً أن الموت أيضاً عليك كُتب . . . وأن من تُشيعه اليوم، غداً تلحق به، وكلنا إليه راجعون.

تذكر أنه لا بد لك من قرين يُدفنُ معك وهو حيُّ، و تدفن معه وأنت ميت، وهو عملك.
وليس أمامك إلا جنة أو النار.

تأكد أن كل يوم يمضي ، يُنقصُ من عمرك يوماً . . . فإذا جف القلم لا ينفع الندم