المحاضرات >تأبين الورع الحاج عبد الباقي إسماعيل أبو أحمد
تأبين الورع الحاج عبد الباقي إسماعيل أبو أحمد
تأبين الورع الحاج عبد الباقي إسماعيل أبو أحمد

بسم الله الرحمن الرحيم أيها الأعزاء : " الحاج عبد الباقي إسماعيل أبو أحمد " كلما غادَرَنا كبيرٌ في عمره, غادَرَتْنا بركةٌ استمرت عقودا... وكلما

غادَرَنا كبيرٌ في دينه , غادَرَتْنا بركةٌ إنتشرت وأينعت وأثمرت...‏

بركةُ الأدب والخلق والصّلة والعطاء والمثابرة والجهاد...‏

فَأَمَّا مَن طَغَى (37) وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (38) فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى (39) وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى (40) فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى (41) النازعات‏

كبير من صيدا هو رجل الطهارة ومثال النقاء ونموذج الصفاء , هوى بالأمس‏

رجل عزَّ أمثاله في هذا الزمن , وكان مصداقا حقيقيا في أنَّ " النظر إلى وجهه عبادة " ومن دون أدنى مبالغة .‏

له وقفة خاصة ومشية ونظرة وكلمة كلها تنضح بالتقوى " والورع الناطق ".‏

سوف تفتقدك يا أبا أحمد إسماعيل صيدا وكفرفيلا وإقليم التفاح وعين الحلوة والشاكرية وسوق البازركان وحي رجال الأربعين, أيها "البركة" يا رجل الصبر والإيمان المُذكِّر بالرعيل السالف .‏

لو كان في مجتمعنا إنصاف لوجب تجاه أمثالك أن يُبرَّز في الإعلام ويُشار إليه بالبنان ويُدرَّس للأجيال .‏

مستحيل لِمَن عرفك أو جالسك أو إستمعك أو حادثك أو نظرك أن لا يشتمَّ بل ويتلمَّس منك أنفاس الإيمان .‏

أيها الملجأ المهروب إليه, في زمن يُفتخر فيه بالصوت والصورة والإقرار بالفساد والرشوة والنهب والإستباحة والغصب...وشهادة الزور والدفاع عنها , وهي من مواطن العار لا الإفتخار , بينما أنت في تجارتك كنت مثال الحلال والإحتياط .‏

يا أبا أحمد‏

وفاتُك قدرٌ لا بُد منه مكتوب على كل حي , وكلنا مغادرون عاجلا وآجلا إلى الله جل جلاله.‏

لكن أمثالك يصعب فراقهم ويُحزن عليهم وتدمع الأعين شوقا إليهم...خاصة أن شبيهك أو نظيرك قليل , فإلى أين المفر عندما نشتاق !‏

عزاؤنا أنك إتنقلتَ إلى دار حياة ورحمة قضيتَ كل عمرك لبنائها تمهيدا للإنتقال إليها...وها قد وصلتَ إلى مطلوبك.‏

أنت الآن في أُنْس طالما إشتقت إليه , ونحن في وحشة طالما حذِرْناها , تزداد وحشة مع معايشتنا لمسؤولين وحاكمين ليس لديهم من صفات المسؤلية شيءٌ ولا يخجلون أن يتخذوا العار شعارا !‏

يا عبد الباقي ,‏

أيها الناطق المُفوَّه في صمته ,‏

في بلادنا إعتدنا على تحوير أو طمس تاريخنا ورجالنا لحساب تاريخ ورجال المستعمرين المجرمين, لذا قد يكون عزاؤنا في أن نعمل لتَذْكرك الأجيال الصاعدة "المغرَّبة" والهجينة.‏

أبا أحمد,‏

أذكُرْنا عند ربك.‏

أيها الأحبة :‏

نستودع فقيدنا وأحبتـنا عند مَنْ لا تضيع ودائعُه تبارك وتعالى...‏

« اللهم صِل وحدته ، وآنِس وحشته ، وأسكِن إليه من رحمتك رحمة تغنيه عن رحمة مَن سواك »‏

اللهم اغفر لحيينا ومييتنا شاهدِنا وغائبنا كبيرِنا وصغيرنا‏

اللهم مَنْ أحيَـْيتَه منا فأحْيـِه على الإسلام ، ومَنْ توفَّيتَه منا فتوفَّه على الإيمان.‏

كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا (46)/ النازعات‏