المحاضرات >كلمة السيد سامي خضرة في تأبين والده
كلمة السيد سامي خضرة في تأبين والده
كلمة السيد سامي خضرة في تأبين والده

بسم الله الرحمن الرحيم، يومُ الأحد عند السادسة مساء، كنت أضع يدي بيد أبي...

بسم الله الرحمن الرحيم‏

يومُ الأحد عند السادسة مساء، كنت أضع يدي بيد أبي، يومُ الإثنين عند الرابعة والنصف عصراً كنت أصلي عليه، وليس من السهل إطلاقا أن يصليَ الإبن على أبيه.‏

بعد ربع ساعة كنت أنزله إلى قبره، إلى بيته الجديد والأخير، كنت أعلم لحظتها أني أراه للمرة الأخيرة.‏

كان في صمته أكثرَ تأثيرا كما لم يكن من قبل في حياته.‏

وصدق القائل " ما رأيت منظراً قط إلا والقبر أفظع منه ".‏

خلتُه يقول لي:‏

يا بني أذكر دوما أنك تموت وحدك وتبعث وحدك وتحاسب وحدك...ولا ينفعك لفك رهانك إلا عملك.‏

ولا تنفعك طاعةُ الناسِ لربِّهم تعالى، لو عصيتَهُ...‏

ولا تضرُّك معصيةُ الناسِ لربِّهم سبحانه، لو أطعتَهُ..‏

( وأنذرهم يوم الحسرة إذ قضي الأمر وهم في غفلةٍ وهم لا يؤمنون) مريم 39‏

عندما لحِظْتُه اللحظةَ الأخيرة، فهمتُ أكثر من أي وقت مضى، أن الحياة تمضي بأسرع مما نتوقع.‏

وعندما أصابتني رعشةٌ تذكرت النبيَّ (ص) الذي كان إذا تبع جنازة، غلبته كآبة، وأكثر حديثَ النفس، وأقلَّ الكلام.‏

وتذكرت بعض الصالحين إذا جاءه خبرُ موت أحد إخوانه، إفترض نفسه مكانـَه، وأكثر من الجدِّ والاجتهاد... استعدادا للملتقى... حتى يظهرَ عليه ذلك عند طعامه وماله...‏

كل ذلك جرى بلمحة بصر.‏

يوم الثلاثاء عند شروق الشمس كنت أغسل قبره وأعطره بسورة " يس" ثم أجول بخيالي مستحضرا آلاف الصورِ والذكريات، وأُمسك بتراب القبر أمامي وأسأله: كم شهد على أجساد دفنت.‏

أموات تحت الأرض ونحن فوق الأرض، ودورنا آتٍ "إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ"الزمر30‏

كثيرة هي الآيات والروايات والحكايات والمنقولات حول الموت، لكن أمرا واحدا أكدته حينها، وهو:‏

إن الأموال والثروات والعقارات والمملوكات والزعامات والوجاهات وما يتقاتل الناس من أجله... لا يستحق كل هذا التقاتل !‏

واستحضرت تسخيف الناس لمفهوم الزهد وكيف أن علوم الأنبياء والحكماء دعت إليه وذُكر في ثلث نهج البلاغة... والواقع أن أكثر الناس عنه منصرفون، وكأن الموت على غيرهم قد كتب !‏

فسُكر الدنيا أشدُّ من سكر الخمر وأخطر.‏

وتعلمت أن الذي تضحك الدنيا عليه كثيرا، يبكي أخيرا، ويستهزأ الناس منه، وهؤلاء على أموالهم سيُحاسبون، وورثتهم بتلك الأموال يتنعمون !‏

ومنذ أيام وعند الصباحات، أتأمل في العمارات والطرقات والمقهى القديم وحركة الناس.... وأتعلم من جديد:‏

أن شيئا لا ينفع الميت في قبره إلا عملُه، حيث لا ينفع حميمٌ حميماً.‏

قد تدوم بعض الأشياء لبعض الناس في بعض الوقت... لكن الأكيد الأكيد أن ناطق هذا الكلام والمستمعين لهذا الكلام وسائر الخلق لن يدوم أحدٌ منهم لشيء.. وكلنا إلى الله راجعون.‏

مرَّ يوم الأربعاء ويوم الخميس ولم نمت، لكننا نرى الموتى كل ساعة،‏

لأننا خلقنا للآخرة لا للدنيا‏

وغدا يُذكر إسمنا في صفحة الوفيات‏

غدا يتقاسم الورثة كل المال ونُحاسب على كل المال‏

اليوم نبكي وغدا نُبكى، اليوم نشيّع وغدا نشيّع... اليوم ندفن وغدا ندفن‏

يا بن آدم، تذكر دوما أنك تمرض فجأة وتضعف فجأة وتموت فجأة " وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ "مريم 39‏

والسلام.‏