المقالات >حصار كنيسة \"المهد\"... وتجاهل البعض!!! هل هي مهد المسيح حقاً؟
حصار كنيسة \"المهد\"... وتجاهل البعض!!! هل هي مهد المسيح حقاً؟
حصار كنيسة "المهد"... وتجاهل البعض!!! هل هي مهد المسيح حقاً؟

بدأت أشك في هل أن كنيسة المهد التي يتحدث عنها الإعلام في هذه الأيام، هل هي مقدَّسة فعلاً عند المسيحيين في كل أنحاء العالم، أم لا؟

فلو كانت مقدَّسة، ماذا فعلوا للدفاع عنها، كرعية وكرجال دين حيث لم نسمع في وسائل الإعلام عن موقف واحد فقط يجعل الإسرائيليين يراجعون ما يقدمون عليه.‏

عندما أنظر إلى الفرنسيين في انتخاباتهم في دورتهم الأولى للرئاسة أتساءل: هل تعني لهم كنيسة المهد أو المسيحية شيئاً، وهل هم مسيحيون حقاً؟‏

وعندما أرى الأمريكيين يجتمعون في واشنطن بعشرات الآلاف لتأييد إسرائيل، أقول: وأين الكنيسة، كنيسة مهد يسوع، ألا تستحق موقفاً؟‏

وعندما أرى الحبر الأعظم وهو يخاطب الحجاج من شباك مكتبه، أقول: ما نفع المسيحيين بلا كنيسة المسيح؟‏

وعندما أرى الرئيس بوش يستميت في دفاعه عن شارون "رجل السلام"، أفكر في نفسي هل هو مسيحي حقاً؟‏

وعندما أرى بعض النواب اللبنانيين المسيحيين يشاركون خجلاً في بعض التظاهرات ويتخذون الصور التذكارية، وقد أدوا قسطهم للعلى، أتساءل: هل يمثلون المسيحيين حقاً؟‏

وعندما يخيفني صمت الآباء والمظارنة في لبنان والعالم عن أحداث كنيسة المهد، أشكك في نفسي: هل عليَّ أن أعطي ظهري لما يجري، وأضع أصابعي في أذناي، وأغمض عيناي...‏

يا ترى، هل هي مهد المسيح حقاً؟‏

--------------------‏‏‏‏‏‏

بقلم: السيد سامي خضرا‏‏‏‏‏‏

--------------------‏