المقالات > \"القسيس\" الخليجي !
\"القسيس\" الخليجي !
"القسيس" الخليجي !

طبيعٌي جدا ًأن نرى كل يوم شخصيات تلبس اللباس الخليجي المتعارف من دشداشة وعقال، تدلي بدلوها في الأحداث والتطورات وما يهم المجتمع والناس.
وليس طبيعاً أبداً أن نرى يوم السبت بتاريخ 04/12/2004 شخصاً يلبس اللباس المتعارف في بلدان جزيرة العرب وهو يدعوإلى..... التبشير بالمسيحية!
ولا نبالغ إذا قلنا أنها المرة الأولى التي نرى فيها هذا المشهد، والحديث عن هذا الموضوع سوف يثير تساؤلات وتصديات، إلا أن أصل الحدث هو أهم من كل هذه التساؤلات.
ففي الوقت الذي يضج فيه عالمنا بالحديث عن الحوار وقبول الآخر نرى على الضفة الأخرى حركات التبشير والتنصير تصول وتجول وتفعل فعلها حتى في عقر ديار الإسلام.
هل يجوز السكوت على هذا، مع علمنا أن الكثير من المنظرين سينبري مدافعاً، لكن دفاعه مهما كان، سيبقى ضعيفاً أمام الوقائع التي تحصل في العديد من بلدان الخليج والعراق وبعض دول آسيا وأفريقيا ؟
إن أولى خطوات الحوار، وليس الآن المجال للخوض فيها، هو وقف الهجمة على ديار الإسلام وبتعبير الفقهاء بيضة الإسلام في بلاد المسلمين، فهل من الطبيعي أن نرى رجلا ً يلبس دشداشة وعقالا ً وينطق باللغة العربية وباللهجة الخليجية ويحمل الجنسية الكويتية ليعلن على الملأ أنه مُتـنصرٌ ويدعو إلى التـنصير في الجزيرة العربية ويقوم بنشاطات مختلفة من خلال كنيسته وكأنه يتحدانا أن نخالفه أو نعانده أو نتعرض له لينادي العالم تحت لواء الحرية وحقوق الإنسان، بالويل والثبور وعظائم الأمور؟ !
لم نفهم من هذا الرجل من خلال أصل ظهوره على شاشة عربية معروفة إلا تحدياً ، وذلك: من الشكل الذي يحمله واللغة التي يتكلم بها واللهجة التي ينطق بها والبلد الذي يتحدث منه والمحيط الذي يعيش فيه والعقيدة التي يبشر بها والإطمئنان الذي يظهره والأحداث التي تحيط بالأمة... لم نفهم إلا تحدياً صارخاً لكل أفراد الأمة وعلمائها وحاضرها ومستقبلها.
هذا الكلام سقناه، والله الشاهد، وكفى به شاهداً، ليكون حُجة ًعلى العالمين وبارئة للذمة في زمن أصبح قول الحق غربة ً وثمنه باهظ، ومجاراة الباطل نزهة ٌ ولصاحبه حافظ !
قولنا "الأب الخليجي" ستبقى ثقيلة ً على اللسان، مرهقة ً في الميزان، وحسابها على الديان.

السيد سامي خضرة
باحث إسلامي